منتديات شتاء لندن

اصل شركة ابل

اذهب الى الأسفل

اصل شركة ابل

مُساهمة من طرف المدير العام في الخميس نوفمبر 29, 2012 1:29 pm

أنشأت الشركة في الأول من نيسان عام ١٩٧٦ على يد "ستيف جوبز" و"ستيف وزنياك"، و"رونالد وين" الذي استقال لاحقاً بعد بيع حصته الى "جوبز".





بدأت الشركة بتصنيع أجهزة الحاسوب التي تعرف بـ "أبل ـ ١" وكانت عبارة عن لوحة أم (Motherboard) ومعالج وذاكرة، وكانت تفتقر الى لوحة المفاتيح وشاشة العرض... وكان سعر هذا الجهاز في الأسواق يقارب ٦٠٠ دولار أمريكي.




جهاز أبل ـ ١



بعد مضي قرابة عام على بيع الجهاز "أبل ـ ١" عرضت الشركة "أبل ـ ٢" في مهرجان ويست كوست للحواسيب، وكان جهاز "أبل ـ ٢" يملك رسومات جرافيكية ملونة.

ولم يمضِ كثيراً حتى عرضت الشركة جهاز "أبل ـ ٣" في عام ١٩٨٠ لتنافس به شركة "IBM" و "مايكروسوفت (Microsoft)".


جهاز أبل ـ ٣



وفي نفس العام أطلقت أبل عرض أسهمها للشراء العام وعندها حققت أبل رأس مال كبير جداً.





بداية الخلاف

بدأ ستيف جوبز وفريقه بالعمل على جهاز يعرف بـ "أبل ليزا" لكنه أخرج من الفريق بسبب خلافات داخلية وترأس قسم انتاج جهاز "أبل ماكنتوش" والمعروف أيضاً بماكنتوش ١٢٨K.

ومن هنا بدأت المنافسة بين الفريقين، الفريق الذي يعمل على جهاز "أبل ليزا" والفريق الآخر بقيادة جوبز الذي كان يعمل على جهاز "الماكنتوش".

فاز مشروع ليزا وعُرض أولاً في الأسواق وكان حينها أول جهاز حاسوب يباع بواجهة جرافيكية، الا أن المشروع لم يكتب له النجاح ولاقى فشلاً تجارياً نتيجة ارتفاع أسعاره وقلة برامجه.

هنا حان الدور لعرض جهاز أبل ماكنتوش، كانت مبيعات هذا الجهاز جيدة في البداية، لكن ارتفاع سعره بدأ يهدد نجاحه فسارعت الشركة وأنقذت مبيعات الجهاز بعرضها لطابعة "ليزر رايتار Lazer writer" وكانت أول طابعة ليزر بتكلفة معقولة، وبرنامج "Page Marker" وهو برنامج نشر مكتبي بواجهة جرافيكية.

فحققت الشركة أرباحاً كبيرة نتيجة بيعها لهذه المنتجات الثلاثة معاً.

لكن في هذه الأثناء نشأ خلاف آخر بين مسؤولي الشركة لينتهي الأمر باقالة جوبز من مهامه الإدارية، وتوجه ليؤسس شركة NEXT.



هبوط بعد عصر ذهبي

بعد طرح جهاز الماكنتوش المحمول قامت الشركة بعرض جهاز "Power book" بالاعتماد على نظام "System 7" الذي لاقى نجاحاً واسعاً وباعت الشركة ما قيمته مليار دولار آنذاك، ليبدأ العصر الذهبي للشركة كما وصفته مجلة ماكاديكت.

لكن العصر الذهبي سرعان ما انتهى ليلاقي هبوطاً كبيراً في عدة مشاريع، منها مشروع نيوتن المليء بالمشاكل.

في هذه الأثناء نمت شركة مايكروسوفت في الأسواق من خلال نظام الويندوز وركزت على البرامج للأجهزة الكومبيوترية الرخيصة.

وكعادة شركة أبل دخلت المحاكم مع شركة مايكروسوفت لاستخدام مايكروسوفت واجهة مماثلة لواجهة أبل ـ ليزا، استمرت الدعوى سنوات طويلة لترمى خارج المحاكم وتضاف على اخفاقات شركة أبل.





عودة جوبز إلى شركة أبل




بعد استمرار اخفاقات الشركة وهبوط أسهمها المستمر، حاولت تخطي الوضع بعقد صفقة مع شركة IBM وشركة موتورولا. وفي نفس العام طرحت أبل "باور ماكنتوش" وهو أول حاسوب يستحدم معالج IBM.

مع حلول عام ١٩٩٦ تم تعيين "جيل أميليو" رئيساً تنفيذياً للشركة، فقام بتغييرات عديدة، ومن أهمها اقتراحه شراء شركة نيكست "NEXT" فوافق مجلس الإدارة، وعاد جوبز الذي كان يرأس شركة نيكست الى شركة أبل بصفة مستشار.

لم يدم جيل أميليو طويلاً ليغير من قبل مجلس الإدارة ويحل محله جوبز كرئيس تنفيذي مؤقت للشركة، وبدأ باعادة هيكلية الشركة حيث قام بأمور عديدة ومن أهمها:

١ـ التعاقد مع شركة مايكروسوفت (المنافسة) لانتاج برنامج أوفيس خاص بأجهزة الماكنتوش.

٢ـ افتتاح متجز خاص بالشركة لتباع الأجهزة بشكل مباشر.





أبل ستور لبيع الأجهزة





عودة العصر الذهبي

طرحت أبل حاسوب "All in one" والمعروف أيضاً بحاسوب Imac لتبيع أكثر من ٨٠٠ ألف جهاز في الأشهر الخمسة الأولى ليعيد بالشركة الى العصر الذهبي من جديد.

ركزت أبل في هذه الفترة على البرامج لتزيد من مستخدميها ولتجعل أجهزتها أكثر رواجاً وسهولة في البيع بعد أن تدعمها بسلسلة كاملة من البرامج، لذا قامت الشركة بشراء برمجيات من شركة ماكروميديا الخاصة بتحرير الفيديو.

واشترت شركة ناثينج ريال "no thing real" للصور، وشركة "إيماجيك" للانتاج الموسيقي.

بدأت الشركة في نفس الوقت بتحديث نظام التشغيل ماكنتوش العاشر في عام ٢٠٠١ باعتماده على شركة NEXT كأحد أساسيات البرمجة. كان هذا النظام يتميز بسهولة الاستخدام والأمان.

بعد أن عززت الشركة قدراتها في البرامج بدأت بتصنيع أجهزة جديدة مثل الآي بود ipod (مشغل سمعيات رقمي) وكان عملاً رائعاً حيث باعت الشركة أكثر من ١٠٠ مليون جهاز منه، فسارعت الشركة بافتتاح متجز itunes لبيع الموسيقى عبر الإنترنت، فكانت تبيع الأغنية بسعر يقل عن دولار واحد، أتت هذه الخطوة لتدعم جهاز الآي بود.

ليس هذا فحسب بل تخلصت الشركة من كل القطع البلاستيكية لمنتجاتها واستبدلتها بقطع التيتانيوم أو الألمنيوم لتزيد من متانة أجهزتها.

بعد كل هذه التغييرات العبقرية التي أجراها جوبز بدأ طريق الصعود الى القمة.

وكما هو واضح فسر نجاح الشركة منذ تلك الفترة هو التنسيق والتكامل الموجود بين الأجهزة والبرامج، فالشركة نفسها هي المصنعة للجهاز وهي نفسها تبرمج البرنامج الذي يعمل عليه.

ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم بدأت الشركة بتصنيع أجهزة عديدة ومعروفة في مجال الحاسوب المحمول والمنضدي. ليس هذا فحسب بل دخلت في ميدان الهواتف المحمولة وأصدرت جهاز الآي فون.

المدير العام
المدير العام
المدير العام

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 63
نقاط : 166
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 28/11/2012
العمر : 37
الموقع : عمان ..الاردن
العمل/الترفيه : عبقري

http://www.sheta2.arabepro.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى